كارثة بيئية بالصور: نفوق مهول للأسماك بواد الجواهر بفاس

فاس – محمد بنعمر

كارثة بيئية بكل المقاييس تضرب واد الجواهر فاس بعد نفوق عدد كبير من الأسماك التي طفت فوق سطح المياه وأثارت قلق المهتمين بالمجال وكذا أعضاء الفيدرالية المغربية للصيد الترفيهي.

وقد أظهرت صور صادمة تم التقاطها بشكل جلي نفوق عدد هائل من الأسماك بالمكان المذكور، ورجحت مصادر مهتمة بقطاع الصيد أن يكون سبب الكارثة التي ضربت الثروة السمكية بواد فاس مؤخرا مردها إلى المياه القادمة عبر قناة كبيرة أسفل قنطرة حاملة معها كميات كبيرة من زيوت المحركات المستعملة التي تتخلص منها وكالة لبيع السيارات قريبة من مكان نفوق الأسماك، دون أن تؤكد الأمر.
وفي اتصال بالخبير عبد الرحيم الخويط في الهندسة المدنية تخصص تدبير النفايات بكندا، لتفسير الظاهرة من خلال تحليل الصور، رجح أن يكون سبب نفوق الأسماك يعود إلى عدة عوامل، من ضمنها زحف الطحالب بشكل غير عادي على الطبقة العليا من مياه النهر في ظاهرة تسمى علميا ب ” Europhication” والتي تساعد على تكاثرها تواجد كميات وافرة من المواد العضوية التي تتغذى عليها الطحالب والتي توفرت بفعل الفضلات البشرية المطروحة في مياه النهر، مضيفا أن الغطاء المتكون من نبات الطحالب أعلى مياه النهر يمنع مرور أشعة الشمس إلى المياه العميقة وبالتالي تعذر اكتمال عملية التركيب الضوئي التي تساهم في نمو الطحالب الداخلية التي تقتات عليها الأسماك،.
ومن جانب آخر أوضح نفس المتحدث أن الطحالب العليا الميتة التي تنزل إلى قعر النهر يستلزم تحللها بكتيريا تحتاج إلى كمية كبيرة من الأوكسجين المذاب والذي تحصل عليه من مياه النهر، لتشكل منافسا شرسا للأسماك على هذه المادة الحيوية، فتحول المياه الداخلية إلى شبه صحراء قاحلة تفتقر لمادة الأوكسجين وبالتالي اختناق الأسماك.
ولم يستبعد الخبير عبد الرحيم الخويط كسبب ثان لنفوق الأسماك تسربا للزيوت المحترقة بمحركات السيارات والمطروحة في النهر، والذي يحتاج تحلل جزيئاتها إلى كمية كبيرة من الأوكسجين، تحصل عليها من مياه النهر، التي تتحول إلى وسط فقير تنعدم داخله الحياة. مؤكدا أن إجراء تحاليل على المياه التي نفقت داخلها الأسماك تبقى الكفيلة بتحديد أسباب الكارثة بشكل قطعي، وهو الإجراء الذي طالبت الفيدرالية المغربية للصيد الترفيهي من المركز الوطني للأحياء المائية وتربية الأسماك بإجرائه لوقف نزيف نفوق الثروة السمكية بواد فاس المتزايد يوما بعد آخر، مهددا بكارثة بيئية ستطال حتى الإنسان والنبات والحيوان

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى مكناس

لنشر مقالاتكم على موقعنا

نود أن نخبر جميع المهتمين أننا نرحب بالمقالات والمساهمات التي ترد إلينا من زوار الموقع وأعضائه وفق الشروط التالية :

* إرسال المقالات في صيغة Word إلى العنوان البريدي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
* أن تكون المقالات المرسلة مختصرة وذات صلة بأهداف الموقع و توجهه وبقضايا الساعة.
* تقبل فقط المقالات المكتوبة بلغة عربية او فرنسية سليمة وخالية تماما من الأخطاء اللغوية والنحوية.
* تعطى الأسبقية للمواد الخاصة والتي يُجرى نشرها لأول مرة في البوابة الاخبارية صدى مكناس والموقعة بأسماء أصحابها الصريحة
}); })(jQuery);