بعد وقفة مهنيي سيارات الأجرة : "عصابة" بمكناس تجثم على صدور المهنيين وتتحكم في رقابهم واخرون يتحدثون عن " الخيانة"

 

مكناس/ محمد بنعمر:

كشف أحد السائقين المهنيين " ابراهيم.ق" من خلال تدوينة نشرها على صفحة " ملتقى السائق المناضل" عنونها ب " قصة واقعية..العصابة"، "كشف" عن معطيات اعتبرها الكثير من المنتسبين لقطاع سيارات الأجرة " فضيحة" من العيار الثقيل، وتفاعل معها العديد من أبناء القطاع، وذلك عقب الوقفة الاحتجاجية الحاشدة المنظمة يوم الخميس 29 يونيو 2017 أمام مقر عمالة مكناس من طرف ثلاث هيئات نقابية تخص قطاع سيارات الأجرة تابعة ل" الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، المنظمة اليمقراطية للشغل، قدمت من عدة مدن وأقاليم مغربية " خريبكة، سلا، تمارة، مراكش، اسفي، فاس، تاونات..." وذلك تضامنا مع زميلهم سائق سيارة الاجرة  من الصنف الصغير رقم " 144" " رشيد الصغير" بمكناس الذي سحبت منه رخصة الاستغلال بعد حكم قضائي لفائدة مالكة مأذونية.
صاحب التدوينة قال: "هناك عصابة تجثم على صدور المهنيين و تتحكم في رقابهم..هي الأمر الناهي و الويل الويل لمن أراد الخروج من جلبابها أو عن طوعها ..تشن عليه حرب شعواء تبيح فيها كل الأسلحة القدرة ..وكل الأساليب الرخيصة ، رشيد الصغير من أولئك القلائل الذي كسر القاعدة وأعلن التمرد و بدأ يفشي و يفضح أسرار هذه العصابة التي كانت محصورة في مدينة مكناس و التي عانى منها ما عانى بعد أن سلبته عمله لم تكتفي بذالك بل سعت إلى تشريده و إفلاسه ...و إخراسه للأبد .."
وأضاف " لكن رشيد خرج عن القاعدة ولم يستسلم بل رفع منسوب الجرأة و التحدي ووجد كل الدعم و المساندة من بعض شرفاء مدينة مكناس الذين يعرفون ويدرون ما جنت هذه العصابة على المهنة و المهنيين و من بينهم رشيد ".
وزاد صاحب التدوينة والمشارك في وقفة مكناس " هؤلاء أعلنوا دعمهم لرشيد بدون شرط أو قيد رغم أنهم قلة لكن كانوا يؤمنون بقول الله تعالى _ كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله - و بالفعل فاحت رائحة فساد هذه العصابة وتعبر حدود مكناس لتصل أخبارها و أفعالها للقاصي و الداني"
وأورد أن "القضية قضية رأي عام مهني و بدأت تسقط أوراق الثوث عن رؤوس هذه العصابة و أذنابها و تتكشف الحقائق الصادمة عن حجم الفساد الذي إرتكبته و الجرائم التي إقترفتها"
و أكد أن " الأمر الذي لم يعجب العصابة التي فقدت صوابها فسخرت أتباعها لإفشال أي نضال وطني بمكناس وأعطتهم الضؤ الأخضر لإطلاق رصاص الإشاعة و التغليط و التباكي و حتى التهديد ...من قبيل تهبط المكناس نخليو دار بوك ".
واعتبر المشارك في الوقفة الاحتجاجية " محمد.ح" من مدينة سلا الذي حضر لنصرة زميله رشيد، أن السائق المهني المكناسي خلف الموعد، وضيع فرصة ذهبية من أجل الانتفاض ضد الفساد والحكرة، وكذلك دق اخر مسمار في نعش رشيد"، هذا في الوقت الذي صرح فيه " جمال. أ" من سبت جزولة باسفي، أنه كان يتمنى أن تكون النتيجة ايجابية، لكنها كانت صفر بسبب من وصفهم ب " الخونة". وهو ما ذهب اليه " ابراهيم.ق" الذي ار أن رشيد ذهب ضحية الخونة من بني جلدته.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى مكناس

لنشر مقالاتكم على موقعنا

نود أن نخبر جميع المهتمين أننا نرحب بالمقالات والمساهمات التي ترد إلينا من زوار الموقع وأعضائه وفق الشروط التالية :

* إرسال المقالات في صيغة Word إلى العنوان البريدي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
* أن تكون المقالات المرسلة مختصرة وذات صلة بأهداف الموقع و توجهه وبقضايا الساعة.
* تقبل فقط المقالات المكتوبة بلغة عربية او فرنسية سليمة وخالية تماما من الأخطاء اللغوية والنحوية.
* تعطى الأسبقية للمواد الخاصة والتي يُجرى نشرها لأول مرة في البوابة الاخبارية صدى مكناس والموقعة بأسماء أصحابها الصريحة
}); })(jQuery);