الجمع العام لفرع كرة اليد بمكناس : منع منخرطين من الولوج ورفض الافصاح عن الصحافة المستفيدة من أموال الكوديم، صحافة مكناس..صحافة 20 درهم و 6 دلبيرات، وصحافة فاس صحافة عشرات الالاف:

 

محمد بنعمر:

عقد فرع النادي المكناسي لكرة اليد جمعه العام مساء الجمعة، برسم الموسم 2016-2017 استهل باعتذار رئيس النادي حميد بنعزوز لصحافة مكناس على ماجاء في تسجيل صوتي نسب له، وصف من خلاله صحافة المدينة بأقدح النعوت، كما اعتذر أيضا الكاتب العام وممثل المكتب المديري، قبل المرور الى قراءة التقرير الأدبي، من طرف يوسف السوحي، الكاتب العام، الذي ركز على عقد شراكات و إحداث مشاريع خاصة لضمان استقلال مالي للنادي، والمراهنة على المدرسة والتكوين للفئات الصغرى، و اقتصر هدف النادي على البقاء في القسم الممتاز فقط وضمن المراتب الخمس وليس التنافس على" البلاي اوف" بالنسبة للكبار لتكلفته الكبيرة، إلى جانب تأهيل الإدارة التقنية، ثم الحث على الاهتمام بكرة اليد لتمثيل الرياضة المكناسية، في ظل تراجع وفشل وتقهقر كرة القدم، الرياضة الأكثر شعبية بمكناس والمغرب، حسب الكاتب العام السوحي.

و من خلال قراءة التقرير المالي لفريق النادي المكناسي، فرع كرة اليد الذي صودق عليه أيضا بالإجماع،  ذكرت مبالغ مهولة يحصل عليها النادي من الجماعة ومجلس الجهة والمساهمين والمحبين، تقدر بعشرات الملايين، بالمقابل مصاريف كثيرة في التنقل والتغذية والاقامة والادوية والاجور ..ومختلفات، و بعض المبالغ الممنوحة تفاجأ المعنيون بها عند سماعها وقراءتها، بل كذبوها، كما هو الشأن بالنسبة للاعب عماد دحمان ااذي نفى صوتا وصورة توصله بمبلغ 15600 درهم، مع باقي 3900 درهم، كما جاء في التقرير المالي، حيث أكد أنه ينتظر التوصل بمبلغ 20750 درهم، عكس ما جاء في التقرير 

وفي شق اخر من التقرير المالي، ذكرت مبالغ مالية صرفت على الاشهار والصحافة والاذاعة والمصورين ، رفض الكاتب العام للمكتب و الصحفي يوسف السوحي مالك مقاولة اعلامية الافصاح عن اسماء الاذاعة التي استفادت نقدا وكذا الصحفيين رفضا قاطعا، كأن الأمر يتعلق بسر من اسرار الدولة، أو تركيبة صنع قنبلة نووية، مما يفتح باب الشكوك على مصراعيه، وترك صحفيي مكناس يتبادلون نظرات الابهام والغموض و الاستغراب و الشك، رغم محاولة الكاتب العام إبعاد ذهنهم عن مكناس، والسفر بهم نحو فاس، في تلميح صريح أن تلك المبالغ بلعتها صحافة الجارة فاس، ورغم ذلك رفض ذكرها بالاسم، وهو ما استنكره حضور الاعلاميين المكناسيين الذين مسوا في سمعتهم ونزاهتهم وشعروا بالإهانة،  ليبقى السؤال : من لهف من الاذاعات والصحفيين بفاس مبالغ مالية تقدر بالالاف ونقدا، هذا في الوقت الذي وصف الرئيس صحافة مكناس بصحافة 20 و30 درهم و 6 دلبيرات؟
ويذكر أن الجمع شهد قبل بدايته احتقانا كبيرا بمدخل القاعة لمنع عدد من المنخرطين من الولوج والمشاركة في أشغال الجمع العام العادي، بدعوى عدم تعبئتهم للاستمارة، و في مقدمتهم زكرياء الصالحي نائب الرئيس سابقا، وأشرس المعارضين حاليا، مما استدعى إثبات الحالة عن طريق مفوض قضائي.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى مكناس

لنشر مقالاتكم على موقعنا

نود أن نخبر جميع المهتمين أننا نرحب بالمقالات والمساهمات التي ترد إلينا من زوار الموقع وأعضائه وفق الشروط التالية :

* إرسال المقالات في صيغة Word إلى العنوان البريدي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
* أن تكون المقالات المرسلة مختصرة وذات صلة بأهداف الموقع و توجهه وبقضايا الساعة.
* تقبل فقط المقالات المكتوبة بلغة عربية او فرنسية سليمة وخالية تماما من الأخطاء اللغوية والنحوية.
* تعطى الأسبقية للمواد الخاصة والتي يُجرى نشرها لأول مرة في البوابة الاخبارية صدى مكناس والموقعة بأسماء أصحابها الصريحة
}); })(jQuery);