لا تقلقوا إنها أزبال "أونتيمافيا"

صدى مكناس/تاج الدين خشان:


في جلسة المساءلة البرلمانية بمجلس النواب والتي تابعنا أطوارها على الهواء مباشرة عبر التلفزة الوطنية اليوم 12/07/2016 حوالي الثانية زوالا وحضرتها الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالبيئة السيدة حكيمة الحيطي للإجابة عن الأسئلة الشفوية لنواب الأمة حول فضيحة الأزبال المستوردة من إيطاليا جلسة مسائلة مرت كمسرحية رديئة الصنع لم نستنبط منها سوى خطاب سياسي هدف كل واحد من ورائه هو تلميع صورة حزبه وجعلوا من صحة ومصلحة المغاربة مطية لحمل شعاراتهم لقلوب المواطن (قديمة هادي)ضحك على الذقون وضرب تحت الأحزمة وكل يدافع عن إقليمه أو دائرته الانتخابية شعارات تفوح منها رائحة التودد واستمالة صوت الناخب للاستحقاقات المقبلة وكل غنى

على ليلاه.


شاعرة البرلمان لم تكمل قصيدتها نظرا لضيق الزمان،صقر ''البيجيدي'' بوانو عبد الله، طالب بإرجاع النفايات واتخاذ القرار أما نواب الأمة، لأن المغاربة لا يحتاجونها على حد تعبيره،الفريق الحركي طالب بتشكيل لجنة برلمانية لتقصي الحقائق،وفرق أخرى اعتبرت الخطوة بالفضيحة وسألت الوزيرة عن كيفية التخلص منها،أما المطية هي مدح وتمجيد والدفاع عن الموطن المغربي، ومصالحه(مقتطفات من أسئلة النواب)
جواب الوزيرة كان مضحكا،حينما علقت قائلة إنها ليست بنفايات نابولي إنها نفايات ''أونتيمافيا''،كما صرحت أيضا أن العملية تتم وفق معايير منصوص عليها في اتفاقية ''بال''،إن جلب مثل هده النفايات يساهم في توفير الطاقة،لقد قمنا بإرسال عينات لمختبرات معتمدة لدى ''الإتحاد الأوروبي''،مع استعدادنا لتحمل المسؤولية السياسية إدا تبت للجنة التي ستشكل أن تلك النفايات ضاره(مقتطفات من أجوبة الوزيرة).
لنحلل بموضوعية ما حدت،الفرق البرلمانية هاجمت الوزيرة بشراسة،بل وصل الحد برئيس فريق العدالة والتنمية إلى مطالبتها باتخاذ قرار فوري يقضي بإرجاع النفايات المستوردة،لكن في الأخير أجمعوا على تشكيل لجنة تقصي الحقائق.
ما يجعلنا نتساءل عن مصير اللجان التي شكلت قبل شهور ولم ترى تقاريرها إلى يومنا هدا النور،على غرار لجنة المقالع وووووو،فكيف لنا أن نحلم برؤية هدا التقرير وعمر الحكومة لا يتجاوز أياما معدودات؟أو لم تنظر السيدة الوزيرة إلى السخط الذي عم ساكنة مدينة ''اسفي''بعد عملية إحراق العجلات المطاطية؟هل الأفران الموجودة بالمغرب تتوفر فيها المواصفات المطلوبة عالميا من أجل تكرير النفايات؟لمادا تدافع الوزيرة عن هده الصفقة بشراسة علما أنها لن تستفيد شيئا منها لأنها تمت بين معملين؟ألم تنتبه السيدة الوزيرة إلى المادة الرابعة من اتفاقية ''بال'' التي تنص في أحد بنودها على ضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لنقل النفايات الغنية من الدولة المصدرة للدولة الغنية ويشترط فيه عدم توفر الإمكانيات اللازمة لدى الدولة المصدرة من أجل تكرير تلك النفايات؟........
على العموم كانت مسرحية رديئة الصنع تحت عنوان ''إيفاد لجنة لتقصي الحقائق''والحكومة لم يتبقى في عمرها سوى شهرين وبضع أيام،وهدا ما يجسد سوء التدبير واعتباطية العمل الارتجالي وغياب الحكامة الجيدة، وانعدام الغيرة على المواطن عبر إغراقه بالنفايات،فسجل يا تاريخ وسجل يا ناخب.....

تاج الدين خشان

قيم الموضوع
(1 تصويت)

رأيك في الموضوع

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى مكناس

لنشر مقالاتكم على موقعنا

نود أن نخبر جميع المهتمين أننا نرحب بالمقالات والمساهمات التي ترد إلينا من زوار الموقع وأعضائه وفق الشروط التالية :

* إرسال المقالات في صيغة Word إلى العنوان البريدي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
* أن تكون المقالات المرسلة مختصرة وذات صلة بأهداف الموقع و توجهه وبقضايا الساعة.
* تقبل فقط المقالات المكتوبة بلغة عربية او فرنسية سليمة وخالية تماما من الأخطاء اللغوية والنحوية.
* تعطى الأسبقية للمواد الخاصة والتي يُجرى نشرها لأول مرة في البوابة الاخبارية صدى مكناس والموقعة بأسماء أصحابها الصريحة
}); })(jQuery);