حزب الميزان يرجح كفة فاس على مكناس.. -بإقصاء محمد البوكيلي مقابل نوفل شباط-

بقلم ذ. زهير اسليماني

تلقت منظمة الشبيبة الاستقلالية ضربة موجعة، في واقعة لم تكن متوقعة، حيث ثم إقصاء المرشح بجهة فاس مكناس، بلائحة حزب الميزان، لصالح نجل الأمين العام للحزب، نوفل شباط، الذي لم يعلن عن ترشحه إلا في آخر لحظة، ومع ذلك استطاع أن يحقق فرقا شاسع في الأصوات بينه وبين المرشح المكناسي، محمد البوكيلي، المعروف بتطوافه المكوكي، وتواجده الدائم والفاعل في كل أنشطة الحزب والشبيبة، والمعروف بكونه دينامو شبيبة حزب الاستقلال..


حيث تلقت القواعد، بالعاصمة الإسماعيلية، النبأ، بصدمة وخيبة كبيرتين، إذ استشعرت إضافة إلى غبن المجلس البلدي والسياسة العامة، غبن القيادة الاستقلالية للمدينة عامة.. وللشبيبة الاستقلالية خاصة، التي لا تذكر بالمدينة إلا وأقرنت باسم محمد البوكيلي.. الذي عمل بلا كلل ولا مل مع إخوانه في الكتابة الإقليمية، على إحياء هذه المنظمة من رفاتها، وإعادة بنائها من أنقاضها.. بل وإقناع كثير من الشباب بالفكر الاستقلالي الطليعي، والرؤية الاستقلالية المستنيرة، في مواجهة مصيرية مع خفافيش الظلام الداخلية والخارجية، في نكران تام للذات والمصلحة الفردية..
ما تم بالأمس القريب، لا يخدم مصلحة الوطن ومصلحة الشعب ومصلحة الحزب، ولابد أن من يزرع الريح سيحصد العاصفة.. والذي لا يتعلم من التاريخ غبي، فتكرار نفس التجربة بنفس العناصر وفي نفس الظروف سيؤدي حتما إلى تكرار نفس النتيجة، ويكفي إلقاء نظرة على مجلس المدينة والجهة لتذكر النتيجة. وكثيرا من الذين قاطعوا الحزب أو استقالوا من الشبيبة ومنظماتها، إنما عادوا بفضل محمد البوكيلي إلى التشكيلة، التي يبدو الإصرار أكيدا على تحطيمها والعمل على تنفير القواعد منها، لإخلاء الساحة أمام الانتهازيين وأمام الفاسدين الذين يعرفهم المغاربة واحدا واحدا.. فالبوكيلي أعاد اللحمة ورأب الصدع، وقدم المصلحة العامة على الخاصة، ولما أراد إتمام مهامه، بما يمثله من قوة اقتراحية، ويملكه من معرفة بحاجة الجهة والمدينة وساكنتها.. أريد له الإقصاء والدحض والتهميش، تأكيدا لفكرة أن ابن الشعب لا محل له من رأس اللوائح الانتخابية والحزبية التي تعمل بها كثيرا من شبه الأحزاب، التي تتحرك مجالسها بالتلكموند، وقادتها بالدفع المسبق.. وان مدينة مكناس لا موقع لها ضمن استراتيجية تدبير الشأن العام، بسواعد أبنائها الأفذاذ الأقحاح..
عندما زحزح عباس الفاسي عن رأس الحزب، تنفست القواعد الصعداء، ظنا بان زمن التوريث والتنصيب والتنصيص قد ولى بلا رجعة، أن الحزب آل إلى أبناء الشعب، إلا أن الوقائع الأخيرة تثبت العكس.. مما يؤكد سير الحزب قيادات لا قواعد، في اتجاه وأد مبدأ الجماهيرية، وقلب الطاولة على المنظمة الأولى التي والت الأمين الجديد، وإعدام الديمقراطية الداخلية.
والأكثر السير في اتجاه التركيز مقابل الجهوية الموسعة، وخلخلة الموازين بترجيح كفة على اخرى، بتركيز ثقل السلط بمنطقة دون أخرى، مما يعني أن مكناس باقية على حالها المزرية، وهشاشتها البادية للعيان، وإقصائها الصارخ الفاضح.. وتركيز نفوذ القيادات بسحب البساط من تحت أقدام القواعد والشعب..
وأن حزب الاستقلال ما يزال يؤكد، بأن منظماته الموازية وقواعده الشبابية، أنها ليست إلا واجهات فارغة من المحتوى، وكيانات انتخابية بلا روح، وسواعد وعواتق لحمل الكراسي وبسط الزرابي ورص المناضد ونصب الخيام والمنصات..
لا يا سادة، الشباب والشبيبات ليسوا حمير طاحونة، إنهم محرك إقلاع الوطن، وقاطرة عربة التنمية بالبلاد، مشعل التنوير الفونستي، الذي لا تريد خفافيش الظلام أن يدخل غيرانها، كي لا تنكشف وتنفضح وتحترق..
زهير اسليماني

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى مكناس

لنشر مقالاتكم على موقعنا

نود أن نخبر جميع المهتمين أننا نرحب بالمقالات والمساهمات التي ترد إلينا من زوار الموقع وأعضائه وفق الشروط التالية :

* إرسال المقالات في صيغة Word إلى العنوان البريدي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
* أن تكون المقالات المرسلة مختصرة وذات صلة بأهداف الموقع و توجهه وبقضايا الساعة.
* تقبل فقط المقالات المكتوبة بلغة عربية او فرنسية سليمة وخالية تماما من الأخطاء اللغوية والنحوية.
* تعطى الأسبقية للمواد الخاصة والتي يُجرى نشرها لأول مرة في البوابة الاخبارية صدى مكناس والموقعة بأسماء أصحابها الصريحة
}); })(jQuery);