التعليم في الرشيدية...الى زوال.

صدى مكناس/ المراسل:

يبدو ان اوضاع التربية والتعليم باقليم الرشيدية قد وصلت حدا لا يطاق من الانحدار،و تجاوزت مدى المعقولية في نسب الظلم و احتقار قيم الجد و العطاء، والانسان.
مناسبة هذا الكلام ما تعرفه الساحة التعليمية بهذا الاقليم من ترد وانحراف في التسيير، زادت حدته تصاعديا منذ تلك الليلة المشؤومة التي حيكت فيها خيوط المؤامرة ضد الاطار التربوي السابق ،الرجل الكفء الصادق الذي غادرنا مؤخرا الى دارالبقاء ،غير مبدل... المرحوم باذن الله تعالى الاستاذ عبد الرحمان الخادر.
فمادا جرى يا ترى؟


يتغلق الامر باعفاءات وعزل بالجملة، واقتطاعات من الاجرة و توقيفات بالوفرة.اغلاق لمؤسسات و للداخليات و احتقار للعاملين بها من أعوان ومستخدمين واطر ادارية.و مجالس تأديبية للاساتذة و الاستاذات بتهم ملفقة ومثيرة للسخرية، اتخدت في حق خيرة المربين بهذه المنطقة، المعروفة منذ زمن بعيد بعطاءات رجالاتها وبجدية اطرها ومثابرة ابنائها.
هذا الوافد على قطاع التربية،و على أخلاقها، اشهر منذ زرعه في منصب المسؤولية بهذه الربوع، معول هدم المدرسة والاخلاق،وطفق يحطم كل شيء جميل في هذا القطاع و بهذا الاقليم، حتى ان المرأ لا يكاد يسمع حين ينصت لواقع التعليم هنا الا زمجرات اليات الهدم ولا يكاد يرى الا مظاهر التراجع عما تحقق في ظل الفترات السابقة-على علته وقلته-.
في البدأ تصدت النقابات مجتمعة للتصرفات الرعناء لهذا "المسؤول". فأقامت تظاهرات و دعت الى اضرابات و اعتصامات و اصدرت بيانات تنبه فيها و من خلالها الى خطورة هذا الكائن عن التربية بهذه المنطقة وعن التعليم بالاقليم.لكن الجهات المسؤولة و الوزارة الوصية راوغت و حاولت كسب الوقت( و نشير هنا الى دور صهره ، الذي يتقلد مركزا مهما بالوزارة في ما يقع) حيث انتهج الجميع اسلوب التسويف و التجاهل و الوعود الخاوية امام مطالب الشغيلة التعليمية وممثليهم النقابيين.
مع تنصيب المدير الجهوي لاكاديمية التكوين لدرعة تافلالت، انتظر الجميع ما سيقع ، و هدأت الاحتجاجات على وقع الوعود بتغيير الاوضاع الى الافضل، لكن لاشيء من هذا حدث. بل و مع مرور الوقت أصبح المسؤول الجهوي تلميذا لمرؤوسه الاقليمي، و اكتملت الخيانة، و انضاف" الفيل" الى الفيلة.
ففي ظرف اسبوع أو زد عليه قليلا، شهدت الاكاديمية التربوية لدرعة تافلالت انعقاد ما يزيد عن خمسة مجالس تأذيبة ظالمة في حق استاذ مؤلف ومشهود له بالكفائة، و اخر مجدد ومثال في العطاء و الابداع، وثالث وو ....و كلهم يعتبرون و بشهادة الجميع من خيرة الممارسين بالاقليم. كانت تهمهم متفرقة و محط سخرية: عدم رد التحية على المدير، التغيب عن العمل أثناء العطل ،بعد انتهاء السنة الدراسية ومغادرة التلاميذ، التواجد في المؤسسة مع التلاميذ و التلميذات خارج أوقات العمل(اشارة الى تاطيراندية)...الى غيرها من جمل باهتة يحاول ان يركب كلماتها على شاكلة قرد "هاكسلي". تهم لم نسمع عنها منذ زمن الاستثناء و حظر التجول… كل ذلك ساهم في اذكاء الاحتجاجات و خلق توترا كبيرا من جديد.فالنقابات التعليمية أصدرت بيانا تشير فيه بالواضح الى نفاذ صبرها تجاه ما يقع،و تندد بتصرفات هذا الشخص . جمعيات اباء و اولياء التلاميذ تتحرك بدورها بعد ما استشعرت ان ابنائهم يتعرضون لمؤامرة قد تعصف بمستقبلهم القريب و البعيد، وتطال جيلا كاملا بهذا الاقليم. و لا أدل على ذلك مما شهدته ثانوية ابن حزم بمدغرة،حين خرج جميع التلاميذ في تظاهرات متكررة عقب ايقاف أحد اساتذتهم دون وجه حق، ولعله من أحسن الاطر بتلك المؤسسة. مدرسة ابن خلدون انتفضت بدورها و سجل الاباء وقفة احتجاجية بعد حرمان ابنائهم من استاذهم و تنقيله الى وجهة اخرى لها صلات مشبوهة بمحتل كرسي المسؤولية بهذه النيابة المسكينة،و تكديس تلاميذ هذه المدرسة باقسام يفوق عددهم أربعون تلميذا في القسم.أضف الى ذلك ما تعرفه مؤسسات اخرىمن توتر و احتقان، كثانوية تافلالت، زايد احماد،مدرسة سرغين، مدرسة افغ و اغبالو ،مدرسة تهاريين واللائحة طويلة.ما يجعل واقع التعليم هنا في كف عفريت أرعن فاسد.
الوزارة مطالبة حالا بالتدخل لوضع حد لهذا الاستهتار الذي يتعرض له اهم قطاع يعول عليه المغرب في مساره التنموي، و القطع مع مثل هؤلاء الاشخاص الدخيلين على قطاع هو في البدا و الاساس قطاع الاخلاق و التربية السليمة.كما ان على جميع المتدخلين اقليميا و جهويا التكتل من اجل استئصال كل الاورام المستشرية في مجال بناء مستقبل الاجيال القادمة، و خاصة ابناء هذه المنطقة التي عانت كثيرا من ظلم الطبيعة ومن ظلم مثل هؤلاء.منطقة ضحت كثيرا كي تجد لها مكانا لائقا بها و بابنائها،ولا تستحق ابدا ما تتعرض له من قصف مادي و معنوي من طرف اشباه هذا العنصرالخطير.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى مكناس

لنشر مقالاتكم على موقعنا

نود أن نخبر جميع المهتمين أننا نرحب بالمقالات والمساهمات التي ترد إلينا من زوار الموقع وأعضائه وفق الشروط التالية :

* إرسال المقالات في صيغة Word إلى العنوان البريدي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
* أن تكون المقالات المرسلة مختصرة وذات صلة بأهداف الموقع و توجهه وبقضايا الساعة.
* تقبل فقط المقالات المكتوبة بلغة عربية او فرنسية سليمة وخالية تماما من الأخطاء اللغوية والنحوية.
* تعطى الأسبقية للمواد الخاصة والتي يُجرى نشرها لأول مرة في البوابة الاخبارية صدى مكناس والموقعة بأسماء أصحابها الصريحة
}); })(jQuery);